حلب مدينة القلعة الرابضة   ::  مطار حلب يستقبل رحلة أمستردام - بتافيا (جاكرتا)   ::  كلمة جمعية العاديات في مؤتمر اليونسكو التنسيقي التقني   ::  عودة إلى جامع حلب الأموي   ::  نتائج اجتماع اليونسكو في بيروت من 1 إلى 3 آذار:   ::  
 
   الرئيسيــة
   اتصل بنـا
   خريطة الموقع
   فروع الجمعية
   عاديات حلب
 
   الرحلات والزيارات
   العاديات في وسائل الاعلام
   النشاط الاجتماعي
 
   النظام الداخلي
   شروط الانتساب
   أخبار الفروع
 
   مجموعة فهارس المكتبة
   كتب ومراجع حديثة
   كتب PDF
 
   صور نشاطات العاديات
   معرض الصور الفوتوغرافي
 
كلمة / جملة البحث
 
   مواقع صديقة
 
 
العاديات في عيدها الـ86

(( 86 ))

محمّد قجّة

في يوم الثاني من شهر آب عام 1924, أي قبل ستة وثمانين عاماً بالتمام والكمال, وبعدد الأعوام والشهور والأيام, وُلدت في مدينة حلب جمعية أهلية حملت اسم " جمعية أصدقاء القلعة " . وكان ذلك ردّة فعل على عملية سرقة موصوفة تمت في وضح النهار قام بها أحد ضباط الاحتلال الفرنسي, حينما دخل مع جنوده قلعة حلب, وقام بتفكيك المحراب الخشبي ومكتبته الجانبية, وحمل سرقته وأرسلها إلى فرنسا, وكان هذا المحراب في المسجد الصغير الذي يحمل اسم " نور الدين الزنكي " .

وقد تداعى بعض الغيورين في مدينة حلب إلى التصدي لهذه السرقة ونظموا جمعيتهم الأهلية, وكان في طليعتهم الشيخ كامل الغزي والأب جبرائيل الرباط, ومعهما نخبة تمثل كل شرائح المدينة تحت مظلة الوحدة الوطنية بغض النظر عن اختلاف الدين والعرق والمذهب .

وعلى الرغم من أن الجمعية لم تتمكن من استعادة المحراب المسروق, فإنها تمكنت من لفت الأنظار إلى ضرورة إيقاف سرقات مماثلة. وسعت إلى إنشاء متحف حلب, فغدا اسمها عام 1926 " جمعية أصدقاء القلعة والمتحف " .

وفي عام 1930 تم اختصار الاسم إلى " جمعيّة العاديّات " وذلك باقتراح من رئيسها الشيخ كامل الغزي. والعاديّات في المعجم تعني الأشياء الموغلة في القِدم فكأنها من أيام قبيلة " عاد ". والدلالة الاصطلاحية لهذه التسمية تعني " التراث " بكل معانيه المادية وغير المادية. وبذلك تكون جمعية العاديّات الأولى من نوعها في الوطن العربي .

ووضعت الجمعية نظاماً داخلياً يتمحور حول الثقافة التراثية والحفاظ على الآثار, وحماية المدينة القديمة, وتوثيق أشكال التراث المعماري والفكري والفني والشعبي. وشكلت مجلس إدارة من المتطوعين لخدمة العمل العام. متبرعين بوقتهم وجهدهم وخبرتهم .

وأصدرت الجمعية مجلة شهرية عام 1931 حملت اسم " مجلة العاديّات السورية " واستمرت المجلة حتى عام 1940 بالعربية والفرنسية. وتوقفت مع التوقف الموقت لعمل الجمعية بسبب الحرب العالمية الثانية .

وفي عام 1950 استأنفت جمعية العاديات عملها الثقافي والتراثي وفي هذه المرحلة برز دور العلامة خير الدين الأسدي الذي شغل منصب نائب رئيس الجمعية حتى وفاته, وهو صاحب المؤلفات الهامة عن مدينة حلب وأبرزها الموسوعة المقارنة بمجلداتها السبعة, والتي حولتها الجمعية إلى موسوعة رقمية .

وعرفت الجمعية في مسيرتها الطويلة أعلاماً تركوا بصماتهم الفكرية والثقافية في مسيرة العمل الأهلي الرائد. ومن هؤلاء الأعلام الراحلين :

الشيخ كامل الغزي : الرئيس الأول للجمعية, وصاحب عدد من المؤلفات أهمها :

" نهر الذهب في تاريخ حلب " في مجلداته الثلاثة .

الأب جبرائيل الرباط : الرئيس الثاني للجمعية, وصاحب عدد كبير من الدراسات والمقالات في مجلة العاديات, وسواها من الدوريات .

الشيخ محمد راغب الطباخ : الرئيس الثالث للجمعية, وصاحب كتاب " إعلام النبلاء بتاريخ حلب الشهباء " في سبعة مجلدات . ومجموعة أخرى من الكتب والدراسات .

الأديب سامي الكيالي : صاحب مجلة " الحديث " وعدد وافر من الكتب الأدبية .

الباحث محمد أسعد طلس : صاحب كتاب " الآثار الإسلامية والتاريخية في حلب "

الدكتور عبد الرحمن الكيالي : رئيس الجمعية بعد الحرب العالمية الثانية وصاحب كتاب " المراحل " وكان له دور سياسي ووطني ومناصب رسمية مختلفة .

الفنانان العالميان فاتح المدرس وألفريد بخاش .

القانوني اللامع أسعد الكوراني أبو الدستور السوري .

الدكتور المهندس عبد المنعم حربلي المعماري اللامع ومصمم عدد من مساجد حلب .

المربي علي رضا الذي أوصى بإهداء مكتبته إلى الجمعية, ودخلت هذه المكتبة في فهارس مكتبة الجمعية, والدكتور أنور الدويدري الذي أهدى مكتبته كذلك .

الدكتور عبد الوهاب حومد الأكاديمي القانوني وصاحب عدد من المناصب الرسمية .

جبرائيل سعادة : الباحث الآثاري والموسيقي ومؤسس فرع الجمعية في اللاذقية إلى جانب عدد كبير من الأكاديميين والباحثين والأدباء والفنانين وفعاليات المدينة المختلفة .

ومنذ عام 1975 بدأت الجمعية بإصدار كتاب سنوي محكّم بالتعاون مع معهد التراث العلمي العربي في جامعة حلب .

ونظراً لأن النظام الداخلي للجمعية ينص على أن نشاطها يغطي كل الجمهورية العربية السورية. فقد عمدت إلى تأسيس فروع لها في سائر المدن السورية, بلغ عددها حتى اليوم 15 فرعاً في : دمشق واللاذقية وحمص وحماه وطرطوس ودرعا والسويداء وإدلب والرقة ودير الزور والحسكة والميادين وجبلة وسلمية ومصياف .

وتضم هذه الفروع مع المركز الأم في حلب أكثر من خمسة آلاف مثقف يعملون طواعية وبلا مقابل مادي, خدمة لتراث أمتهم ووطنهم .

ومنذ عام 2004 عاودت الجمعية إصدار مجلتها التي كانت قد توقفت خلال الحرب العالمية الثانية. ودخلت المجلة الآن في عامها السابع, وهي فصلية تعنى بشؤون الفكر والتراث, وتصدر في حلة قشيبة وإخراج أنيق .

وتحرص الجمعية على محاضراتها الأسبوعية مساء كل أربعاء على مدار السنة في مقرّها. وهذه المحاضرات والندوات تخدم الهدف التراثي الذي تسير على هديه الجمعية. إلى جانب الزيارات الأثرية داخل مدينة حلب, وفي الأماكن الأثرية والتاريخية داخل سورية .

إن استمرارية عمل الجمعية خلال هذه الفترة الطويلة نابعة من أسلوب العمل الأهلي القائم على انتخاب مجلس الإدارة في المركز والفروع. وآلية العمل الطوعي الذي لا ينتظر مكافأة ولا أجراً. والجمعية متعاونة مع سائر الجهات الرسمية والأهلية التي ينسجم عملها مع الأهداف التراثية والثقافية .

وتشكل الجمعية رافداً هاماً للعمل الثقافي الرسمي, وهي بفروعها ونشاطها استكمال طبيعي لكل الأنشطة الثقافية في ربوع وطننا الغالي .

 

 

 

 

جريدة الجماهير 2 / 8 / 2010

الكاتب : محمد قجة
العاديات في وسائل الاعلام اضيف من قبل : Dr M.Khawatmi 2010-08-12 20:28:09
 
 
 
مواضيع اخرى ضمن  العاديات في وسائل الاعلام
» إعلان اجتماع الهيئة العامة....
إعلان اجتماع الهيئة العامة.... مجلس الادارة: الى اعضاء جمعية العاديات تنعقد الهيئة العامة الساعة الثانية عشرة ظهر يوم الخميس 24اذار وفي حال عدم اكتمال النصاب ينعقد الاجتماع الثاني الساعة الثانية عشرة ظهرا يوم السبت الموافق 16 نيسان 2016 في مقر الجمعية بمن حضر وذلك للنظر في الأمور التالية: المزيد
» جمال الغيطانى يكتب.. حلب الشهباء.. تدمي
يدمي قلبي ما يجري فيها الآن من دمار وما يسيل فيها من دماء، عرفتها قبل أن أزورها في تسعينيات القرن الماضي، من تراثها الفني الغني، إنها مركز الموسيقى المزيد
» وصال عربي من فرنسا
السادة الأفاضل المشرفين على موقع جمعية العاديات في حلب

السلام عليكم ورحمة الله، أسعد الله مساءكم بالخيرات
نحن من المرصد الأوروبي للغة العربية من فرنسا يسّرنا أن نتواصل معكم رغبة منا في مد جسور التعاون الثقافي والعلمي،
المزيد
» جمعية العاديات تشارك ضمن وفد رسمي وشعبي في حفل إطلاق مشروع
جمعية العاديات تشارك ضمن وفد رسمي وشعبي في حفل إطلاق مشروع جمعية العاديات تشارك ضمن وفد رسمي وشعبي في حفل إطلاق مشروع

41 أثراً من حلب وكلس وغازي عنتاب

شاركت جمعية العاديات في حفل إطلاق مشروع: 41 أثراً من حلب وكلس وغازي عنتاب الذي رعته غرفة تجارة عنتاب.

شاركت في الوفد السوري شخصيات سورية
المزيد
 
العدد 1 سنة 2012 العدد 1 سنة 2012
   أعداد مجلة العاديات
 
August - 2017
Sa Su Mo Tu We Th Fr
1 2 3 4
5 6 7 8 9 10 11
12 13 14 15 16 17 18
19 20 21 22 23 24 25
26 27 28 29 30 31
 
البريد الالكتروني :
رمز التسجيل :

اشتراك
الغاء الاشتراك
 
1071878